كلمة عميد الكلية

الأستاذ الدكتور /

السيد عبدالحميد فودة

 

ستظل كلية الحقوق محراب الحق والعدل، والبوتقة التى تدفع لمصر بشوامخ أبنائها الذين تفخر بهم وتفاخر، من علماء مخلصين وقضاة ورجالات يصححون المسار ويدققون الأداء وهم منتشرون فى كافة الأجهزة والمؤسسات وستظل كلية الحقوق الحصن المعنى بإعلاء كلمة القانون وإنزال حكم القضاء المهتم بفكرة المشروعية وتعميق مفهوم الحق والعدل. وسيظل رجال القانون لا يعرفون للحقيقة وجهين ولا يعرفون للعدالة صنفين ولا يعرفون للمشروعية مسارين وأن مناط العدالة لديهم جميعاً إعمال ميزان الحق فيما بين الناس جميعاً وهذا وكلية الحقوق اتبعت منهجاً ليس ابتداعاً ولكنه إتباعا فى الاحتفاء كل عام باتحاد الطلاب وتكريم أوائل الطلاب، وعليهم أن يكونوا نبراسا ومصباحا مضيئا للآخرين وفى ذلك فليتنافس المنافسون. أود أن أتقدم بالشكر لزملائنا المخلصين على كل ما قدموه من جهد وإيمانهم بالله وإخلاصهم فى عملهم، وفق الله الجميع أساتذة أجلاء لا يبخلون على جميع أبنائهم بعلمهم وتوجيهاتهم وخبراتهم. وتحية إجلال وتقدير للسادة المستشارين المزيد

كلية الحقوق

 

عن الكلية:

بدأت  الدراسة بكلية الحقوق ببنها إبتداء من العام الجامعى 1991/1990 بإعتبارها فرع لكلية الحقوق جامعة الزقازيق وذلك بقبول الطلاب بالفرقتين الاولى والثانية .

صدر القرار الجمهورى رقم 187 لسنة 1994 بإنشاء كلية الحقوق - فرع جامعة الزقازيق ببنها ككيان مستقل عن كلية الحقوق جامعة الزقازيق إعتبارا من العام الجامعى 1993/1992 ، وبدات كلية الحقوق ببنها فى تخريج أبنائها الحاصلين على درجة الليسانس فى الحقوق إعتبارا من العام الجامعى 1998/1997 ، وبدات الدراسة بقسم الدراسات العليا بكلية الحقوق ببنها بدبلومى القانون الخاص والقانون العام . 

بدأت حركة تطوير شاملة بكلية الحقوق ببنها إعتبارا من 13 يناير 2003 حيث تم تأسيس الهيكل اللازم للكلية من السادة أعضاء هيئة التريس ومعاونيهم .